القيادات الفنية

Technical Leaders

تأثيرات التقنيات الحديثة التي أتت بها الثورة الصناعية الرابعة تمثّلت في الطلب المتزايد على المهارات والكفاءات الجديدة المطلوبة للقطاعات الاقتصادية الاستراتيجية بالدولة. لتلبية الحاجة المتنامية إلى المهارات الجديدة، أصبح لا بد من بناء الاقتصاد المعرفي التنافسي الشامل.

بالإضافة إلى ذلك، الاستراتيجية الوطنية للتوظيف سلّطت الضوء على الحاجة لوضع إطار للتعلم مدى الحياة لتطوير مهارات الموظفين الذين يشغلون وظائف غير مستقرة، كما وركزت هذه الاستراتيجية بشكل خاص على التوظيف في القطاع الخاص، وخاصةً الإناث.

لذا، استوجب خلق ثقافة جديدة للتعلم مدى الحياة للاستجابة السريعة والمرنة إلى الحاجة لاكتساب المهارات المطلوبة حاضراً ومستقبلاً في سبيل دعم تطوير القطاعات الاقتصادية الحيوية.

كليات التقنية العليا تتحمل مسؤولية مواجهة هذا التحدي عن طريق إعادة تركيز اهتمامها على التعليم القائم على إمكانية التوظيف والكفاءة، لا سيما لأولئك العاملين الذين نجحوا في اكتساب المهارات الفنية والشخصية المطلوبة في قطاعات العمل المعاصرة، وتقديم البرامج الهادفة إلى إكساب مهارات جديدة محددة وتطوير المهارات الحالية.

تدل الأنماط التي تشكل التعليم العالي على أن مجرد المؤهلات الأكاديمية لن تكون كافية لتلبية متطلبات سوق العمل، وأنه من الضروري أن يتميز الخريجون بالقدرة على إظهار المهارات التطبيقية والكفاءات لجهات العمل المختلفة من خلال الحصول على مجموعة واسعة من الشهادات المتنوعة.

شارك برأيك