كليات التقنية العليا أكبر مؤسسة للتعليم العالي بدولة الإمارات العربية المتحدة والمتميزة بالتعليم التطبيقي وأول مؤسسة تعليم عالي بالدولة تعتمد كمنطقة حرة اقتصادية ابداعية لتمكينها من تخريج شركات ورواد أعمال وفق توجيهات القيادة الحكيمة للدولة.

تأسست كليات التقنية العليا في العام (1988) ولديها 16 فرعاً على مستوى مختلف إمارات الدولة ( أبوظبي والعين ومنطقة الظفرة ودبي والشارقة ورأس الخيمة والفجيرة ) ، وتفخر الكليات بريادتها في مجال التعليم التطبيقي وبمسيرتها التي تجاوزت الثلاثين عاماً من التميز، ونجاحها منذ العام (1991) في منح أكثر من 72 ألف مؤهل علمي، من خلال خريجين وخريجات عكسوا بأدائهم وتطورهم في مواقع عملهم طبيعة التعليم المتميز الذي تلقوه في الكليات.

وتضم الكليات اليوم أكثر من 23 ألف طالب وطالبة، تمثل فيهن الطالبات نسبة 63% من إجمالي عدد الملتحقين، مما يعكس دور الكليات في إعداد فتيات الإمارات للمساهمة التنمية الوطنية وخدمة بلادهم.

 وبحلول العام 2019 دخلت  كليات التقنية العليا إلى مرحلة جديدة في مسيرتها العريقة وذلك مع إطلاق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي-رعاه الله- النهج الجديد للكليات والذي تمثل في ” خطة الجيل الرابع”.

تفاصيل إستراتيجية كليات التقنية العليا

نشأة كليات التقنية العليا

 أُنشئت كليات التقنية العليا بمرسوم قانون اتحادي رقم (2)لسنة 1988 الصادر عن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

وبناء على هذا المرسوم تأسست كليات التقنية العليا برئاسة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التعليم والبحث العملي(آنذاك)، والذي تعهد بتأسيس نظام جديد للتعليم العالي لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، يعزز قِيَم الإنتاجية، والعزيمة، والتميز، ويؤهل أبناء وبنات الإمارات لمزاولة المهن التخصصية والفنية الواعدة في جميع المجالات والعمل بصورة فاعلة في مجتمع سريع التطور.

وتم آنذاك افتتاح أربع كليات، لتتطور المسيرة حتى أصبح لدينا اليوم  17 كلية موزعة  على مستوى إمارات الدولة ، بالإضافة الى تأسيس مركز التفوق للأبحاث التطبيقية والتدريب(CERT)  في العام 1996كذراع بحثي وتدريب وتجاري  تابع لكليات التقنية العليا.

شارك برأيك