تُعد كليات التقنية العليا أكبر مؤسسة للتعليم العالي التخصصي في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تضم حوالي 23000 طالب وطالبة و 2000 موظف وموظفة، موزعين على 17 كلية للطلاب والطالبات في أبوظبي، العين، دبي، الفجيرة، مدينة زايد، رأس الخيمة، الرويس، والشارقة.

أنشئت كليات التقنية العليا في العام 1988 بمرسوم بقانون اتحادي وشهدت تطوراً سريعاً حيث اكتسبت سمعة ممتازة نظراً لتفوقها في توفير منهجيات التعليم والتعلم المتميزة القائمة على التعليم الإبداعي التطبيقي.

تقدم كليات التقنية العليا مجموعة واسعة من البرامج الدراسية التخصصية المصممة لتلبية متطلبات سوق العمل والتي يتم تدريسها باللغة الإنجليزية على مختلف المستويات، وذلك في حقول الاتصال التطبيقي، وإدارة الأعمال، وعلوم الكمبيوتر والمعلومات، وتكنولوجيا الهندسة والعلوم، والعلوم الصحية، والتربية. ويتم إعداد جميع البرامج الدراسية بالتشاور مع جهات العمل البارزة بالدولة بما يضمن إكساب الدارسين المهارات الوظيفية المطلوبة وفق أعلى المستويات.

يدرس الطلبة في بيئة تعليمية متطورة تقنياً تعتمد على التعليم الإلكتروني وتعزز مهارات التعلم المستقل والتعلم مدى الحياة.

ويحظى خريجو الكليات بالإقبال الشديد من جهات العمل المختلفة نظراً لقدرتهم على العمل بصورة فاعلة في بيئة العمل العالمية الحديثة. وقد منحت الكليات خريجيها منذ العام 1991 أكثر من 60000 مؤهل علمي.

أقامت كليات التقنية العليا العلاقات المهنية الاستراتيجية مع الشركات والمؤسسات البارزة بالدولة والجامعات العالمية المرموقة.

الرؤية

كليات التقنية العليا رائدة التعليم العالي التطبيقي في تمكين الأجيال من المساهمة في صناعة مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة.

الرسالة

تلتزم كليات التقنية العليا بتوفير برامج التعليم العالي التطبيقي التي تزود الطلبة بالعلوم والمهارات والكفاءات وفق المعايير الدولية وبما يلبي احتياجات المجتمع وقطاعات الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة.

القيم

  • الإبداع والابتكار
  • المساءلة
  • النزاهة
  • التميز
  • الاحترام
  • روح الانتماء
  • خدمة المجتمع

تاريخ الكليات

في العام 1985 تعهّد معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، رئيس جامعة الإمارات العربية المتحدة، بتأسيس نظام جديد للتعليم العالي لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، يعزز قِيَم الإنتاجية، والعزيمة، والتميز.

وتمثلت رؤية معاليه في توفير التعليم العالي التخصصي المتميز لأبناء وبنات الوطن، بما يؤهلهم لمزاولة المهن التخصصية والفنية الواعدة في جميع المجالات والعمل بصورة فاعلة في مجتمع سريع التطور.

وتجسيداً لهذه الرؤية، أنشئت كليات التقنية العليا بمرسوم قانون اتحادي رقم (2) لسنة 1988 الصادر عن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه.

تم آنذاك افتتاح أربع كليات، ومنذ ذلك الحين، تم افتتاح 13 كلية على مستوى الدولة وعدة فروع لمركز التفوق للأبحاث التطبيقية والتدريب (CERT) التابع لكليات التقنية العليا.

الحوكمة

كليات التقنية العليا هي هيئة علمية مستقلة أنشئت بمرسوم قانون اتحادي رقم (2) لسنة 1988، وتم بعد ذلك إعادة تنظيمها بقانون اتحادي رقم (17) لسنة 1998. وتقدم كليات التقنية العليا بموجب هذا القانون مؤهلات علمية على مستويات الماجستير، والبكالوريوس، والدبلوم التطبيقي.

وتضم كليات التقنية العليا 17 كلية للطلاب والطالبات في مواقع حضرية وقروية في خمس إمارات. ويكون مقرها الرئيسي في مدينة أبو ظبي.

يكون لكليات التقنية العليا مجلس أمناء برئاسة رئيس مجمع كليات التقنية العليا، معالي محمد عمران الشامسي، الذي تم تعيينه في أبريل 2013 ليخلف معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع. ويضم المجلس في عضويته أيضاً مدير مجمع كليات التقنية العليا، سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي، وعدد من الأعضاء المؤهلين من ذوي الخبرة من مختلف القطاعات في الدولة تم تعيينهم من قبل رئاسة مجلس الوزراء بتوصية من معالي رئيس المجمع. ويكون رئيس المجمع الممثل القانوني لمجمع كليات التقنية العليا. ويتولى مدير مجمع كليات التقنية العليا، إدارة المجمع وتصريف شؤونه وتنفيذ القوانين والقرارات النافذة. وقد تم تعييـن نواب مدير مجمع كليات التقنية العليا للشؤون الأكاديمية، والشؤون الإدارية، والعمليات الإدارية بالكليات، والاستراتيجية والاتصال، على التوالي بهدف قيادة الإدارات والأقسام الأكاديمية والإدارية بكليات التقنية العليا.

يدير كلّ من الأقسام الأكاديمية الرئيسية عميد تنفيذي تقع على عاتقه مسؤولية ضمان جودة البرامج الدراسية التخصصية المقدمة في كليات التقنية العليا من الناحية الأكاديمية وكفاءتها في إثراء التجربة التعليمية للطالب. ويعمل العمداء التنفيذيون بصورة وثيقة مع مديري الكليات الذين يتولون إدارة عمليات وأنشطة الكليات اليومية.

شارك برأيك