الخبرة العملية

تساعد الخبرة العملية الطلبة على تطوير الأخلاقيات المهنية الشخصية، واستكشاف سوق العمل، وتحديد الاختيارات المهنية الصائبة، وتُعد الطلبة إعداداً جيداً للقيام بدورٍ فاعل في جهات العمل بالدولة.

تضمن الخبرة العملية إكساب طلبة الكليات ما يلي:

  • الإفادة من فرص العمل المتنامية بالدولة.
  • تطوير المهارات والخبرة اللازمة بما يؤهلهم للمساهمة الفاعلة في بناء وتنمية القوة العاملة بالدولة.

تشتمل جميع البرامج المقدمة بالكليات على الخبرة العملية لمدة أربعة أسابيع على الأقل. للتخرج من أي برنامج دراسي في كليات التقنية العليا، على الطلبة إتمام فترة الخبرة العملية بنجاح وفق شروط برنامجهم الدراسي. خلال فترة الخبرة العملية، يُفترض في الطلبة تحقيق الآتي:

  • الإفادة من الفرص المتاحة للتعلم والتدريب وفهم التطبيقات العملية المكتسبة في الفصل الدراسي
  • تطبيق المعرفة المكتسبة أثناء الخبرة العملية في الفصل الدراسي بهدف تعزيز التعلم المستمر
  • معرفة وممارسة الأخلاقيات المهنية المطلوبة في بيئة العمل
  • التفكير في التوجهات والفرص المتاحة في مهنهم المستقبلية

الخبرة العملية العالمية

يتلقى الطلبة الخبرة العملية عادةً داخل الدولة. غير أن الكليات تتيح فرص الخبرة العملية المتنوعة لطلبتها لإكسابهم الخبرة العالمية في عدة برامج وتهيئتهم للانضمام إلى عالم الأعمال في ضوء المكانة المرموقة لدولة الإمارات العربية المتحدة بين دول العالم. وتشمل فرص الخبرة العملية العالمية التدريب في اللغة الإنجليزية، وحضور المؤتمرات، والمشاركة في الرحلات الدراسية في مختلف دول العالم.

يمكن للطلبة زيارة قسم الخبرة العملية في الكلية المعنية للإطلاع على الفرص المتاحة. في ما يلي بعض الفرص القيّمة المحتملة:

  • تدريب اللغة الإنجليزية أثناء الخبرة العملية
  • شهادة دولية للخبرة العملية
  • حضور المؤتمرات الدولية
  • اكتساب أفضل الممارسات العالمية في التخصص الدراسي
  • التعرّف على ثقافات مختلفة
  • فرص عالمية أخرى

شارك برأيك