أسئلة متكررة

أنشئت كليات التقنية العليا بموجب المرسوم بقانون اتحادي رقم (2) لسنة 1988 كهيئة علمية اتحادية مستقلة، وتم لاحقاً إصدار القانون الاتحادي رقم (17) لسنة 1998 بشأن إعادة تنظيم مجمع كليات التقنية العليا.

في العام 1985 تعهد معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، رئيس جامعة الإمارات العربية المتحدة آنذاك، بتأسيس نظام جديد للتعليم العالي لتوفير الفرص التعليمية للمواطنين والمواطنات في جميع أنحاء الدولة، بما يعزز مبادىء الإنتاجية والعزيمة والتفوق.

وتمثلت رؤية معاليه في توفير نظام تعليمي متميز على أعلى المستويات لإعداد الطلبة الإعداد الأمثل لمزاولة المهن الفنية والاحترافية المطلوبة في مجتمع سريع التطور، وتحققت هذه الرؤية الثاقبة بتأسيس كليات التقنية العليا بموجب المرسوم بقانون اتحادي رقم (2) لسنة 1988 الصادر من المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، طيّب الله ثراه.
ومنذ ذلك الحين، تم افتتاح أربع كليات في أبوظبي والعين للطلاب والطالبات حيث بلغ عدد الطلبة آنذاك 215 طالب وطالبة بهدف إعداد المواطنين والمواطنات لمزاولة المهن الفنية والاحترافية المطلوبة لاقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة المتنامي بوتيرةِ متسارعة. ويبلغ عدد طلبة الكليات اليوم ما يقارب 000 22 طالباً وطالبة موزعين على 17 كلية حديثة للطلاب والطالبات في أبو ظبي، والعين، ودبي، والفجيرة، ومدينة خليفة، ومدينة زايد، ورأس الخيمة، والرويس، والشارقة.

وتبذل كليات التقنية العليا قصارى جهودها لتزويد الشباب المواطن بالمهارات الوظيفية التطبيقية لتلبية احتياجات القوى العاملة المحلية والعالمية. إلى ذلك، توفر الكليات برامج تخصصية مرتبطة بسوق العمل قائمة على تنفيذ المشاريع في بيئة ثقافية تستخدم أحدث التقنيات الإبداعية وتتبع نهج التعليم التطبيقي.

تقدم كليات التقنية العليا مجموعة واسعة من البرامج الدراسية يتم تدريسها باللغة الإنجليزية، وذلك في حقول الإتصال التطبيقي، وإدارة الأعمال، وعلوم الكمبيوتر والمعلومات، والتربية والدراسات العامة، وتكنولوجيا الهندسة والعلوم، والبرنامج التحضيري، والعلوم الصحية، والدراسات العربية والإماراتية.

أنشئت كليات التقنية العليا بموجب المرسوم بقانون اتحادي رقم (2) لسنة 1988 كهيئة علمية اتحادية مستقلة، وتم لاحقاً إصدار القانون الاتحادي رقم (17) لسنة 1998 بشأن إعادة تنظيم مجمع كليات التقنية العليا. بموجب القانون الاتحادي رقم (17) لسنة 1998، يجوز لكليات التقنية العليا منح مؤهلات علمية على مستويات الماجستير والبكالوريوس والدبلوم التطبيقي.

لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة صفحة من نحن

كليات التقنية العليا هي واحدة من المؤسسات الاتحادية الثلاث للتعليم العالي، وتشمل جامعة زايد وجامعة الإمارات العربية المتحدة. وقد شهدت كليات التقنية العليا تطوراً كبيراً خلال السنوات الماضية لتصبح أكبر مؤسسة للتعليم العالي في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما اكتسبت سمعة متميزة في توفير التعليم الإبداعي.
وتتمثل رؤية كليات التقنية العليا في أن تكون أبرز مؤسسة للتعليم العالي التطبيقي في دولة الإمارات العربية المتحدة، توفر الخريجين المواطنين من ذوي المعارف والمهارات الفنية والإبداعية الذين يدعمون مساعي الدولة لتحقيق التميز.

يتم إعداد كافة البرامج الدراسية المقدمة في كليات التقنية العليا بالتشاور مع جهات العمل البارزة بالدولة للتحقق من ملاءمة المهارات التي يكتسبها الطلبة أثناء الدراسة مع متطلبات سوق العمل وفق أعلى المستويات. ويتم مراجعة هذه البرامج بصورة مستمرة للتحقق من مواكبتها لآخر التطورات التقنية.

ويتميز خريجو كليات التقنية العليا بمهاراتهم الفنية ومهارات الاتصال وقدرتهم على التأقلم مع ظروف بيئة العمل الفعلية. لذا، فإنهم يحظون بالإقبال الشديد من جهات العمل الباحثة عن الكوادر المواطنة الشابة المؤهلة للمساهمة الفاعلة في بيئة العمل العالمية الحديثة. منذ العام 1991 منحت كليات التقنية العليا ما يزيد على 60,000 مؤهل علمي لخريجيها الذين انضموا إلى سوق العمل بالدولة وحققوا مساهمات وإنجازات متميزة في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة بالدولة.

النموذج التعليمي بكليات التقنية العليا يقدم الإطار التعليمي لطلبة الكليات بما يتوافق مع رسالة كليات التقنية العليا ويقدم سبل تحقيق هذه الرسالة.

لمزيد من المعلومات، يرجى الإطلاع على صفحة النموذج التعليمي بكليات التقنية العليا

يحدد النموذج التعليمي الفلسفة التعليمية لكليات التقنية العليا والمحصلات العلمية الثمانية التالية:

  1. مهارات الاتصال والمعلومات
  2. التفكير الناقد والإبداعي
  3. الوعي العولمي والمواطنة
  4. الثقافة التقنية
  5. الإدارة الذاتية والتعلم المستقل
  6. العمل الجماعي والمهارات القيادية
  7. الكفاءات المهنية
  8. مهارات الرياضيات

لمزيد من المعلومات، يرجى الإطلاع على صفحة النموذج التعليمي بكليات التقنية العليا

تقدم كليات التقنية العليا أكثر من 40 برنامجاً دراسياً تخصصياً يتم تدريسها باللغة الإنجليزية، وذلك في الأقسام الأكاديمية التالية: الاتصال التطبيقي؛ إدارة الأعمال، التربية؛ تكنولوجيا الهندسة؛ العلوم الصحية؛ و علوم الكمبيوتر والمعلومات. يتم إعداد كافة البرامج الدراسية المقدمة في كليات التقنية العليا بالتشاور مع جهات العمل البارزة بالدولة للتحقق من ملاءمة المهارات التي يكتسبها الطلبة أثناء الدراسة مع متطلبات سوق العمل وفق أعلى المستويات.

لمزيد من التفاصيل حول البرامج والمساقات الدراسية، يرجى الإطلاع على دليل كليات التقنية العليا – البرامج الدراسية

على المتقدمين للالتحاق ببرامج كليات التقنية العليا استيفاء عدد من المعايير، شاملةً متطلبات القبول العامة للمواطنين.

لمزيد من المعلومات عن سياسة وإرشادات القبول في كليات التقنية العليا، يرجى زيارة صفحة متطلبات القبول

تقيم كليات التقنية العليا علاقات وثيقة مع عدد من مراكز اختبار الآيلتس الكائنة في مركز التفوق للأبحاث التطبيقية والتدريب (CERT)، الذراع التجاري لكليات التقنية العليا. وتقوم الكليات بتحديث المعلومات ذات الصلة بصورة مستمرة لإتاحة وصول المجتمع وطلبة كليات التقنية العليا إلى الحقائق والمعلومات والمعارف المتعلقة باختبار الآيلتس، بما في ذلك إجراء الاختبار، المتطلبات، التسجيل، إستراتيجيات تأدية الاختبار، التحضير للمهارات الفردية، والأسئلة.

لمزيد من المعلومات عن اختبار الآيلتس، يرجى زيارة صفحة اختبار الآيلتس

تلتزم كليات التقنية العليا باستمرار بالارتقاء ببرامجها الدراسية وبمستويات مهارات خريجيها لبلوغ أرقى المستويات العالمية. إلى ذلك، حرصت كليات التقنية العليا على إقامة الشراكات المهنية مع الجامعات المرموقة، والرابطات التعليمية، ومجالس الاعتماد الأكاديمي حول العالم للتحقق من مواكبة برامجها لآخر التطورات التقنية.

لمزيد من التفاصيل، يرجى زيارة صفحة الاعتماد الأكاديمي

تدعم كليات التقنية العليا تنفيذ مبادرات التوطين وفق التوجيهات الرشيدة لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة. وعليه، اضطلعت الكليات بتنفيذ العديد من الإستراتيجيات الرامية إلى زيادة عدد المواطنين في الهيئتين التدريسية والإدارية.

تستقطب كليات التقنية العليا أعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية من أكثر من 60 دولة، بما في ذلك الإمارات العربية المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، والهند، وإفريقيا الجنوبية، ولبنان، وأستراليا، وفرنسا، وألمانيا، ونيوزلندا، والفلبين، وكندا والباكستان. يُقبل هؤلاء الموظفين على العمل في دولتنا الفتية السريعة التطور لتميزها بالتنوع الغني وروح التسامح والتطور. لمزيد من التفاصيل، يرجى زيارة صفحة فرص العمل

في حال رغبتك في الإتصال مباشرةً بأي كلية أو إدارة في كليات التقنية العليا، يرجى زيارة صفحة دليل الكليات

يمكنك أيضاً تقديم استفسار عام لكليات التقنية العليا عن طريق تعبئة التفاصيل على صفحة اتصل بنا

شارك برأيك